4/14/2014 الإثنين
سياسية ، عربية ، دولية
السنة العشرون، العدد 689
الصفحة الرئيسية
جراء هدم تمثال جمال عبدالناصر في مدينة بنغازي .. غضبة عربية عارمة على عملاء الناتو من حكام ليبيا الجدد

بالكثير من الاحتقار والاستنكار، استقبلت القوى والهيئات الوطنية والقومية والتقدمية العربية نبأ تدمير تمثال الزعيم الخالد جمال عبدالناصر في مدينة بنغازي، على ايدي التكفيريين والرعاع والتتار الجدد·
وقد رأت هذه القوى في هدم تمثال عبدالناصر عملاً خسيساً يؤشر، ليس فقط على التوجهات الخيانية لحكام ليبيا الجدد من عملاء الناتو، بل ايضاً على ضغائن وثأريات قديمة يختزنها هؤلاء الحاقدون على الزعيم الخالد، منذ زمن بعيد·
واكدت هذه القوى العربية في سلسلة بيانات صادرة عنها، ان الغضبة الشعبية والنخبوية الكبرى التي اثارها هدم النصب التذكاري للزعيم الخالد، تشكل دليلاً واضحاً وبرهاناً على المكانة الراسخة لهذا الزعيم في وجدان امته، والحضور الكبير له في التاريخ·
- ففي عمان ادانت رابطة الكتاب الاردنيين تدمير النصب التذكاري للرئيس الراحل على يد عصابات الناتو·
واعربت الرابطة في بيان صحفي عن بالغ استنكارها لإقدام لواء عسكري في بنغازي على تدمير هذا النصب التذكاري ورأت في هذه الفعلة الجبانة دليلاً على توجهات أدعياء الثورة في ليبيا الذين ركبوا موجة التمرد الشعبي على الاستبداد والانحراف القومي، وعملوا على توجيهه وتوظيفه في خدمة ما هو أسوأ من الاستبداد عبر وضع ليبيا مجدداً في حظيرة الاستعمار الغربي·
وقالت الرابطة إن تدمير النصب التذكاري لقائد الأمة التاريخي الذي حمل لواء القومية العربية ومشروعها النهضوي العربي، المستند إلى مقاومة التخلف والتبعية، والمستند إلى مباديء الكرامة والعدالة الاجتماعية ومحاربة الأحلاف الاستعمارية والحركة الصهيونية واداتها "الكيان الصهيوني" لن يؤثر في التراث الفكري والنضالي للرئيس الراحل الذي شكل عمليا البوصلة لثورة 25 يناير المصرية التي رفعت ذات الشعارات التي تبنتها ثورة 23 يوليو في الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية·
واضافت تقول·· لقد بات واضحاً كل الوضوح أن هذه المجموعة المتنفذة في ما يسمى بالمجلس الوطني الانتقالي، تنفذ بدقة توجيهات عرابها الصهيوني اليهودي الفرنسي هنري برنارد ليفي في الانفتاح على الكيان الصهيوني، وفي ضرب كل ما يمت للتراث والنضال العربي القومي·
ومن جانبهم رفع المعتصمون عند رصيف جامع الكالوتي امام سفارة العدو الصهيوني في حي الرابية مساء الخميس الماضي صور جمال عبدالناصر، ورددوا الهتافات المؤيدة لنهجه القومي، وذلك رداً على هدم تمثال في بنغازي من قبل عملاء الناتو·
وقد كان هذا الاعتصام متميزاً بمناسبة تسجيل جماعة  (جك) التي تنظم هذه الاعتصامات، الرقم 100 في اعتصامها الأسبوعي الذي دأبت الجماعة على إقامته مساء كل يوم خميس والذي بات يقترب من إتمام سنتين على بدئه أوائل عام 2010·
كما ردد المعتصمون هتافات تدعو إلى طرد السفير الإسرائيلي من الأردن، وإغلاق السفارة، فيما  اختتم الاعتصام بنشيد موطني ·· وبكلمة من منسق جماعة "جك" الدكتور إبراهيم علوش، اشاد فيها بانجازات عبدالناصر القومية، وندد بهدم تمثاله في ليبيا، كما أكد أن أي بوصلة لا تتوجه إلى القدس هي بوصلة مخترقة أو مضللة·
- وفي فلسطين اكد التيار الناصري ان الحفنة الضالة من الشعب العربي الليبي وهي تقبل على جريمة تدمير تمثال الرمز العربي للشرف والعزة ( القائد الراحل جمال عبد الناصر) انما تعبر عن دنس الخيانة لتاريخ الامة العربية التي واجهت وتواجه قوى الشر الاستعمارية الامريكية والصهيونية والمتحالفين بالتآمر معها من القوى الصهيونية والقوى العربية العميلة·
وقال التيار الناصري في فلسطين ان مثل هذا العمل السفيه لا يعبر الا عمن قاموا به كعملاء لاعداء الامة العربية وعلى اولوياتها·· وان الشعب العربي في ليبيا سيلفظ هذه الحفنة التي ارتضت ان تدمر بلادها ليبيا وهي عمياء او تتعامى عن مصالح اعداء ليبيا والعرب والحرية الحقيقية·
وطالب التيار الناصري في بيان صادر عنه الجماهير الليبية بلفظ هؤلاء العملاء ومحو فعلتهم الشنيعة، فجمال عبد الناصر كان ولا يزال زعيما عربياً كبيراً، سواء كان تمثاله شامخا في الساحات العربية او تطاولت عليه الكلاب الضالة في ليبيا او اي عاصمة عربية·
- ومن جانبه استنكر الامين العام للمؤتمر القومي العربي، عبد القادر غوقة تدمير تمثال الزعيم الخالد على ايدي حملة السلاح التكفيري وقال: "ان هذه الجريمة تشكل طعنة لثورة 17 فبراير التي لم تبذل التضحيات لتستبدل قذافياً بقذافي وطغيانا بطغيان·· حيث زَعَمَ هؤلاء التكفيريون بأن الاسلام يحرّم التماثيل، رغم انهم ليسوا اكثر فهماً للاسلام من صحابة الرسول الذين كانوا من جيش عمرو بن العاص الذين دخلوا مصر ولم يحطموا تماثيل فراعنتها ولا رموزهم"·
وقال "إننا إذ ندين هذه الجريمة النكراء، وندعو إلى محاسبة مرتكبها، فإننا نطالب المجلس الوطني الانتقالي باتخاذ موقف واضح من هذه الجريمة، وأن يصدر قراراً بإعادة بناء النصب الذي قام أهالي بنغازي بجمع تبرعات لتشييده في إطار مركز عبد الناصر الثقافي الذي تمّت مصادرته واستبدال اسمه قبل سنوات بدون وجه حق"·
- كما وصفت الأمانة العامة لاتحاد المحامين العرب، ما قامت به بعض المجموعات المسلحة من إزالة تمثال عبد الناصر، بأنه عار، مطالبة المجلس الانتقالي والحكومة الليبية بسرعة التصدي لهذا العمل الإجرامي وتقديم مرتكبيه للمحاكمة العادلة وإعادة الأوضاع إلى ما كانت عليه، وإعادة مركز جمال عبد الناصر الثقافي ليكون منارة علمية وبحثية في قلب مدينة بنغازي العربية·
وقالت الأمانة العامة للاتحاد في بيان لها: أن هذا السلوك الفوضوي الشاذ يعد انتكاسة سياسية وأخلاقية تلحق العار بأصحابها ومن ساندهم، لا سيما أن العالم كله يدرك الدور القيادي والريادي لعبد الناصر في تحرير الإنسان العربي من كل أشكال التبعية الثقافية والاقتصادية والسياسية، والذي كانت الحرية والعدالة الاجتماعية ومقاومة الاستعمار منهجه وكانت بصماته واضحة تأييدا لكل شعوب العالم الراغبة في التحرر والاستقلال والتقدم ومنها الشعب الليبي الذي رفع صورته·
وشددت الأمانة العامة لاتحاد المحامين العرب على أنها تدرك الدور العظيم لعبد الناصر في دوائر العمل العربي والأفريقي والإسلامي، وأن هذا العمل الصغير لن ينال من مكانته ومنزلته في قلوب الجماهير العربية والإسلامية·
- وفي لبنان  أدان تجمّع اللجان والروابط الشعبية في بيروت هدم التمثال، داعيا الى "محاكمة المسؤولين عن هذا الاعتداء الآثم، واعادة التمثال الى مكانه وافتتاح مركز جمال عبد الناصر الثقافي الذي شيّدته مبادرة من اهالي بنغازي قبل سنوات، وجرت مصادرته من قبل سلطات القذافي القائمة آنذاك"·
وجاء في بيان اصدره تجمع اللجان " لقد تلقينا بذهول واستهجان نبأ إقدام مجموعة مسلحة في مدينة بنغازي المجاهدة والمعروفة بتاريخها العروبي والاسلامي على هدم تمثال للقائد الخالد جمال عبد الناصر في إساءة جديدة وخطيرة لمشاعر ابناء الامة وتراثها الوطني والقومي والاسلامي المجيد"·
واضاف البيان "اذا كانت هذه المجموعات المسلحة لم تحترم مكانة اضرحة الاولياء في بلادها، فعمدت الى هدمها، فهي بالتأكيد لم تتلكأ في النيل من تمثال زعيم عربي كبير ناصر كل ثورات الامة والعالم، وسعى الى ارسال بعثات اسلامية الى العديد من الدول وتعليم القرآن وحفظ تراث الامة"·
وختم البيان "ان هدم تمثال جمال عبد الناصر في بنغازي يذكرنا بخطوة مماثلة اقدمت عليها قوات الاحتلال الاميركي حين جرفت بعد احتلال بغداد ضريح مؤسس البعث الراحل ميشال عفلق مما يشير الى حقد دفين على رموز العروبة والتحرر والتقدم والنهضة على امتداد الامة"·
- واستنكارا على ما قامت به بعض الجماعات المسلحة في ليبيا من التعدي على مجسم عبد الناصر ، ومحاولة تغيير هوية مدينة بنغازي العربية وتلبية لدعوة من القوى والشباب الناصري في لبنان، أقيم اعتصام الاسبوع الماضي أمام رمز العروبة جمال عبد الناصر في عين المريسة، حيث تجمع عدد كبير من الشباب الناصري وممثلي الأحزاب والتنظيمات الناصرية في لبنان، بالإضافة إلى شخصيات قومية مستقلة·
وقد ألقى العميد مصطفى حمدان كلمة باسم الأحزاب والقوى الناصرية أكد فيها على أن الفكر القومي العربي ونهج القائد جمال عبد الناصر هو اكبر من السواد والحقد، ثم تبعه رياض صوما الذي حيا جمال عبد الناصر وأدان محاولات تغيير هوية مدننا العربية وأشاد بالانجازات التي حققها جمال عبد الناصر والتي لا يمكن محوها ،كما تحدث الدكتور حسن قبيسي مشيرا إلى أن الاستعمار عندما يقدم أي مساعدة إلى أي طرف عربي لا يستهدف حرية الأمة بل يحاول زرع الخلافات العربية-العربية ويريد الانتقام من الرمز العربي الكبير الذي وحد الأمة بالمشروع العربي النهضوي التحرري، وألقى مهدي مصطفى باسم الأحزاب والقوى الوطنية كلمة جاء فيها أن الأحزاب والقوى الوطنية تحيي رمز النضال القومي جمال عبد الناصر وتدين كل محاولات المس بانجازاته·
- وفي لبنان ايضاً وصف المؤتمر الشعبي اللبناني إزالة تمثال عبد الناصر في بنغازي بأنه عمل قبيح يـأتي في سياق السيطرة الأطلسية المتعاونة مع تكفيريين متطرفين·
وقال بيان لمكتب الإعلام المركزي في "المؤتمر": إن هذا العمل القبيح هو رسالة الى من يهمه الأمر بأن هناك قوة انقلابية تعمل على ضرب عروبة ليبيا ووحدتها، وهؤلاء يعبّرون عن انفسهم ولا يعبرون عن ليبيا وبخاصة بنغازي التي كانت دائماً في طليعة المدن العربية المحبة لجمال عبد الناصر، والتي ثارت مثل كل المحافظات ضد القواعد البريطانية والأميركية التي حاربت مصر اثناء عدواني 1956 و1967·
- وفي مصر ادانت حركة الطليعة الناصرية- نصر - العمل الهمجي الذي قامت به مجموعات من المرتزقة بليبيا المحتلة الاسبوع الماضي بتدمير تمثال  عبد الناصر·
وقالت الحركة في بيان صادر عنها : إن هذا العمل الجبان لم يكن مفاجئا لنا من عصابات جلبت الاحتلال لوطنها،ووزعت حقوق النفط الليبي على الشركات البريطانية والفرنسية والإيطالية والأمريكية والإسرائيلية، فلم يعد مستغربا من هؤلاء العبيد ارتكاب أي موبقات بعد أن دمروا بلدهم وأعادوه للوراء بجلب الغرب الاستعماري إليه، ثم الدخول في حروب أهلية فيما بينهم مازالت مشتعلة حتى الآن·
وتابعت حركة الطليعة بالقول : يعلم الجميع ان ائتمان الرئيس جمال عبد الناصر للزعيم الليبي الراحل معمر القذافي على القومية العربية سقط بخيانة القذافي للأمانة خاصة أن الرئيس عبد الناصر توفي بعد عام واحد من اندلاع ثورة الفاتح وقبل أن تطرأ تلك التحولات الفكرية الغريبة على العقيد القذافي بإصداره للكتاب الأخضر في عام 1976 الذي كرس نفسه فيه كزعيم أممي وصاحب للنظرية العالمية الثالثة·
كما اكدت في بيانها ان جمال عبد الناصر لا يحتاج لتماثيل، فهو لم يقم لذاته تمثالاً في مصر طيلة حكمه، بل يكفيه صروح السد العالي، و مجمع الحديد والصلب، و1200 مصنع، وآلاف المدارس، ومجانية التعليم، وطرد الاستعمار من كل شبر بوطننا العربي الكبير، ان جمال عبد الناصر خالد بنضاله وبفكره في قلوب كل الأحرار في وطننا العربي وفي العالم·
وختمت الحركة بالقول : عما قريب سيكنسكم الشعب الليبي الحر يا عملاء الناتو، وستعود ليبيا حرة مستقلة في وطننا العربي المتحرر من أغلال الاستعمار الجديد، وسيسقط مشروع الشرق الأوسط الكبير·
- وفي العاصمة المصرية القاهرة تظاهر آلاف الشباب المصري وبعض أبناء الجاليات الليبية والسورية واليمنية  اضافة إلى شباب من حركة الطليعة الناصرية والشباب الناصري المستقل، أمام السفارة الليبية بالقاهرة احتجاجا على هدم تمثال جمال عبدالناصر ·
المتظاهرون طالبوا بمحاكمة كل من تسبب في هدم تمثال الزعيم الراحل مستنكرين عدم اتخاذ السلطات الليبية أي موقف تجاه المتسببين بهذه الجريمة،  وصمت الخارجية الليبية وعدم ابدائها أي توضيح بشأنها·
وقال محمد فاضل، عضو حركة الطليعة الناصرية، ان هدم تمثال الزعيم عبدالناصر يستهدف هدم أفكار وقيم القومية العربية التي كان ناصر رمزا لها، ومحاولة هدم التجربة الناصرية وأهدافها الداعية إلى وحدة الأمة العربية ومواجهة المخططات الامريكية والصهيونية·· مؤكدا ان الشباب قاموا برفع مذكرة إلى السفير الليبي لبيان غضبهم من هدم التمثال وطلب رد واضح من الخارجية الليبية على هذا الأمر، لافتا إلى أنهم يدرسون حاليا بعض الخطوات التصعيدية في حال عدم ورود رد من الجانب الليبي ·
وكانت المظاهرة قد بدأت بتجمع الشباب أمام مقر السفارة بالقاهرة، مرددين هتافات منها "عبدالناصر اصحى وشوف/ الخيانه ع المكشوف"  و"ابكي ابكي يا عروبة/ ع اللي بناكي طوبة طوبة"  كما رفع المتظاهرون لافتات منها "عبدالناصر مش تمثال/ عبدالناصر معلم الأجيال"·



Copyrights © 2003 - 2011 Almajd Newspaper
Developed by: Enterprise Solutions